تابعنا على فيس بوكتابعنا على تويتراخر المواضيع والاخبار

مقالات في الشأن التكْفيري [ 1 من 10 ]

[ الكاتب : شاكر النعم ] [ آخر مشاركة : شاكر النعم ] [ عدد الزوار : 8613 ] [ عدد الردود : 9 ]
(خضراء الدمن) من الدعاة [ 2 من 10 ]

[ الكاتب : شاكر النعم ] [ آخر مشاركة : شاكر النعم ] [ عدد الزوار : 4637 ] [ عدد الردود : 0 ]
مقالات فى الشأن الاخوانى [ 3 من 10 ]

[ الكاتب : شاكر النعم ] [ آخر مشاركة : شاكر النعم ] [ عدد الزوار : 3885 ] [ عدد الردود : 9 ]
بما يؤاخذ به المرء من أعمال القلوب [ 4 من 10 ]

[ الكاتب : أبو ديمه ] [ آخر مشاركة : أبو ديمه ] [ عدد الزوار : 4884 ] [ عدد الردود : 2 ]
سلسلة محاضرات قواعد الفقه الجنائي وضوابط التكفير [ 5 من 10 ]

[ الكاتب : mahmod_amin ] [ آخر مشاركة : mahmod_amin ] [ عدد الزوار : 6006 ] [ عدد الردود : 3 ]
إِذا كنتَ لا تدري ولم تكُ بالذي ... يسائلُ من يدري فكيف إِذن تَدْري [ 6 من 10 ]

[ الكاتب : مشرف عام ] [ آخر مشاركة : مشرف عام ] [ عدد الزوار : 4318 ] [ عدد الردود : 1 ]
صـور دعـويـة خـاصـة بـفـضـيـلـة الـشـيـخ عـبـدالـرحـمـن شـاكـر نـعـم الله [ 7 من 10 ]

[ الكاتب : مشرف عام ] [ آخر مشاركة : مشرف عام ] [ عدد الزوار : 5076 ] [ عدد الردود : 12 ]
من جاءك بالحق فاقبل منه وإن كان بعيداً بغيضاً [ 8 من 10 ]

[ الكاتب : مشرف عام ] [ آخر مشاركة : مشرف عام ] [ عدد الزوار : 2626 ] [ عدد الردود : 0 ]
أهمية إعمال الميزان الشرعى فى ضبط أحكام التوحيد [ 9 من 10 ]

[ الكاتب : مشرف عام ] [ آخر مشاركة : مشرف عام ] [ عدد الزوار : 2621 ] [ عدد الردود : 0 ]
الهازل بالدين يكفر [ 10 من 10 ]

[ الكاتب : مشرف عام ] [ آخر مشاركة : مشرف عام ] [ عدد الزوار : 2555 ] [ عدد الردود : 0 ]
العودة   منتديـات شـاكر النعـم > علوم المســلم > علوم القرآن الكريم
أهلا وسهلا بك في منتديـات شـاكر النعـم.
أهلا وسهلا بك ضيفنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمــات، بالضغط هنا كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

 
المشاركة السابقة   المشاركة التالية
  #1  
قديم 06-14-2013, 12:44 PM
الصورة الرمزية مشرف عام
مشرف عام مشرف عام غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2013
المشاركات: 1,023
Thumbs up لقد منّ الله على المؤمنين إذ بعث فيهم رسولاً منهم

يقول سيد -رحمه الله- فى تفسير قوله تعالى ( لقد منّ الله على المؤمنين إذ بعث فيهم رسولاً منهم يتلو عليهم آياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة وإن كانوا من قبل لفي ضلال مبين ) :-
( إن الإسلام -والإسلام وحده- هو الذي جعل لهم -أي العرب- رسالة يقدمونها للعالم. ونظرية للحياة البشرية ، ومذهباً مميزاً للحياة الإنسانية.. والأمة لا توجد في الحقل الإنساني الكبير إلا برسالة ونظرية ومذهب تقدمه للبشرية، لتدفع بالبشرية إلى الأمام.
وقد كان الإسلام، وتصوره للوجود، ورأيه في الحياة، وشريعته للمجتمع، وتنظيمه للحياة البشرية، ومنهجه المثالي الواقعي الإيجابي لإقامة نظام يسعد في ظله (الإنسان) .. كان الإسلام بخصائصه هذه هو بطاقة الشخصية التي تقدم بها العرب للعالم، فعرفهم، واحترمهم، وسلمهم القيادة.
وهم اليوم وغداً لا يحملون إلا هذه البطاقة. ليست لهم رسالة غيرها يتعرفون بها إلى العالم. وهم إما أن يحملوها فتعرفهم البشرية وتكرمهم؛ وإما أن ينبذوها فيعودوا همَلاً –كما كانوا- لا يعرفهم أحد، ولا يعترف بهم أحد!

وما الذي يقدمونه للبشرية حين لا يتقدمون إليها بهذه الرسالة؟
يُقدمون لها عبقريات في الآداب والفنون والعلوم؟ لقد سبقتهم شعوب الأرض في هذه الحقول. والبشرية تغص بالعبقريات في هذه الحقول الفرعية للحياة. وليست في حاجة ولا في انتظار إلى عبقريات من هناك في هذه الحقول الفرعية للحياة!
يُقدمون لها عبقريات في الإنتاج الصناعي المتفوق، تنحني له الجباه، ويُغرقون به أسواقها، ويُغطون به على ما عندها من إنتاج؟ لقد سبقتهم شعوب كثيرة، في يدها عجلة القيادة في هذا المضمار!
يُقدمون لها فلسفة مذهبية اجتماعية، ومناهج اقتصادية وتنظيمية من صنع أيديهم، ومن وحي أفكارهم البشرية؟ إن الأرض تعج بالفلسفات والمذاهب والمناهج الأرضية، وتشقى بها جميعاً غاية الشقاء!
ماذا إذن يُقدمون للبشرية لتعرفهم به، وتعترف لهم بالسبق والتفوق والامتياز؟
لا شيء .. إلا هذه الرسالة الكبيرة. لا شيء .. إلا هذا المنهج الفريد. لا شيء .. إلا هذه المنة التي اختارهم الله لها. وأكرمهم بها، وأنقذ بها البشرية كلها على أيديهم ذات يوم. والبشرية اليوم أحوج ما تكون إليها، وهي تتردى في هاوية الشقاء والحيرة والقلق والإفلاس !
إنها - وحدها- بطاقة الشخصية التي تقدموا بها قديماً للبشرية، فأحنت لها هامتها ، والتي يمكن أن يقدموها لها اليوم، فيكون فيها الخلاص والإنقاذ.
إن لكل أمة من الأمم الكبيرة رسالة، وأكبر أمة هي التي تحمل أكبر رسالة ، وهي التي تقدم أكبر منهج، وهي التي تتفرد في الأرض بأرفع مذهب للحياة.
والعرب يملكون هذه الرسالة - وهم فيها أصلاء، وغيرهم من الشعوب هم شركاء- فأي شيطان يا ترى يصرفهم عن هذا الرصيد الضخم؟

أي شيطان؟!
لقد كانت المنة الإلهية على هذه الأمة بهذا الرسول وبهذه الرسالة عظيمة عظيمة. وما يمكن أن يصرفها عن هذه المنة إلا شيطان.. وهي مكلفة من ربها بمطاردة الشيطان! ) . الظلال (1/512).
رد مع اقتباس
 


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:01 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd diamond